لِمَنْ تُقْرع طبول الأناشيد وأجراس الأغاني السياسية في هذا الشرق الحزين؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *